الثلاثاء، 31 يناير، 2012

كاميرا بينهم ! ( الجزء الثاني )

الصحفي : مرحباً .
الإمام : مرحبا  أهلاً  بيك  
ما أسم حضرتك ؟ 
عبد  الحميد 
الصحفي :  ماذا  يعني ؟
الإمام : "بعد  مهلة  من التفكير "  خادم  الله  !
الصحفي : أنت  بنسبة  للمسلمين  كالكاهن أليس  كذلك  ؟
الإمام : نوعاً  ما  إذا  كنت  تريد  !!
الصحفي : عما  تحدثت  اليوم  في الخطبة  ماذا  قلت لهم ؟
الإمام : كنا  نتحدث  حول  اللسان .
 الصحفي:  كيف  اللسان !!!
الإمام : نعم  اللسان  تكلمنا  حول  أن البعض  يتحدث  عن الأخرين  دون برهان كما  يقوم  به  الكثير  من الناس  والصحفيون  أيضاً  منهم  " قالها  وهو  يضحك " 
الصحفي : قبل  قليل  حاولت ألتصوير  هنا لكن  لم يتركوني أصور !
الإمام : لأنه  لدينا  خوف  عادةً يأتي  صحفي ما  ويقول  لنا  أريد ألتصوير  هنا  لاعداد  روبرتاج  ما   إلخ ..
لكن  عندما نرى عبر  التلفاز  ما أعده  عنا  نجده  يقول أننا ارهابيون  متشددون ...
الصحفي : أنا  لم أتي إلى هنا  لأقول انكم  ارهابيون  ولا  شيء  مما  ذكرت  لكن  مثلاً  هل أنت  تدين  الجهاد  ؟  هل تدين أن  يفجر  احدهم  نفسه  في مكان  عمومي  ليقتل  الأخرين ؟ 
الإمام : كلنا  لدينا  ألحق  في الدفاع  عن  بلداننا بطرق  ملائمة  لكن قتل  الأبرياء  لا  أنا ضد  ذلك  
الصحفي : إن كان الجنود الامركيون  هم من يقتل  ؟
الإمام : إن دخل  جنديٌ أمريكي  إلى المغرب  المغاربة  سيقتلون  هذا  الجندي  الأمريكي  الذي  إحتل  بلدهم ( قالها مع قهقهة وربت  على كتف  الصحفي )  ... 
أنا  ضد العنف  
الصحفي : لكن إن هاجموك تهاجم  ؟
الإمام : إذا  هاجموني ادافع عن نفسي ، لا يعجبني  القتل ...
الصحفي : هل تعتقد  أنك  برسالتك  سيكون هناك  أناس  يسمعونك  سيدهبون  إلى العراق لدفاع  عن الاسلام ؟
الإمام : الذي  تقوله  لا يوجد هنا  ونعرف جيداً أن المخبارات  السرية  هنا تعرف اننا  لا نقول  شيء  من  كل هذا !
فهم  لديهم  أناسهم بيننا  !
لو أتونا ببراهين  و- حجج  على اننا نقوم  بذلك  سأعتقد  أنهم على حق  لكن  مجرد  كلام  لا غير ! والكلام  سهل !
نحن  ليس  لدينا  هذا النوع   من الأشخاص  الذي  تتكلم عنهم  
يتكلم  أحد  الحاضرين  مع الإمام : عندما  تعرض  ما قال  الإمام لا تغير  كلامه  أعرض  ما قال  فقط  
الصحفي : أنا فقط  أسأل الإمام  ألان   !
أريد  أنا أسألك عن بعض الأشياء  في الإسلام ؟
الإمام : تفضل .
الصحفي : هل  حقا الإسلام  يسمح لكم  بتعدد  الزوجات ؟
الإمام : أكيد . هذا  جيد .
الصحفي : جيد بنسبة  لرجل  أما الزوجة  لا أعتقد ذلك !
الأمام: المرأة ...يتبع 


                                                               
داز  هنا  كان هنا  :) 



الخميس، 12 يناير، 2012

كاميرا بينهم !

خرج  المراسل ومعه  الكاميرا  ، موضوع  حلقته  المسلمون  في إسبانيا ...
أين  هم  بالطبع  المسجد  ... إلتقى  باحدهم ليذهب  معه  إليه  ...
وكان  له ما أراد  رافقه   إلى  المسجد  الدي  يقع خارج  المدينة  ، بقترابهم  قال  له  هاهو  المسجد .
قال  له الصحفي  لا يبدو  أنه مسجد  !
عبارة عن مبنى  مسيج  من الخارج  كان اليوم  جمعة  المسجد  مكتظ حتى  نهايته  واضطر المسؤولون   لفرش  بعض الزرايبي  في الخارج لإستيعاب  المصلين .
منظر  لم  يرق  لصحفي على ما يبدو كان  ينتظر ذلك  المسجد  الكبير الذي  يراه  في الدول الإسلامية  :)
سأل الصحفي  أين  يوجد الإمام ؟
أجابه : ألان  يستعد  لإلقاء  خطبة  الجمعة .تعالى  اريك  أين  ...وأراه  المنبر والقى  نظرة للمسجد  من الداخل  وسأل  هل  بإمكاني  الدخول  إلى الداخل ؟
أجابه : لا تسطيع  المكان  مليئ لن تسطيع العبور  
الصحفي : حتى ألان  لم أرى  الأمام  ! أين هو  ألا يريد أنا  تحدث  إلينا ؟
يبدو أنه  يغتسل  ( الوضوء)
فجأة  يتدخل  احدهم ويمنع  المصور  من ألتصوير
توقف عن ألتصوير  لا يمكنك ألتصوير  هنا ..وغطى  بيده العدسة  
بعض الحضور  بدأ  يهدئه ..
سأل الصحفي : ما المشكل  في هذا  ؟
المشكل  هو أن عليك أن تسأل  قبل أن تبدأ ألتصوير
الصحفي : حسنا . هل بإمكاننا ألتصوير ؟
لا !
لماذا ؟
لا يعني  لا  
أبدى الصحفي  غضبه  .. كيف لماذا ؟!!!
أخذه  الرجل الذي  أراه  مكان  المسجد  وطلب منه  الإبتعاد  .
سأله  لماذا  لم يتركوني أكمل ؟
أجابه : ألان  ستبدأ الصلاة  أرجوك  لا تفعل شيئا سأذهب  ألان وأعود بعد إنتهاء  الصلاة  .
الصحفي  حسنا  لن  نفعل شيئا  سأنتظرك
وبدأ الامام  في خطبة  الجمعة
( ثم  ترجمة  الخطبة  كتابة من العربية  إلى  الإسبانية  )
مقطع من الخطبة  يقول : اخواني  المصلين  كنت أريد أن أشير  إلى أمر لعل  بعضكم قد  رأى مجموعة من الصحفيين  يصورون  الحمامات   ومدخل  المسجد  وبعض اخواننا  من اللجنة منعوهم من ألتصوير   وأي واحد  منا عنده  تجربة  في هذا المسجد  أو في أوربا  ألان  ويرى  أحد دخل  إلى  مسجد  ما  ستدفعه  تجربته  مع هؤلاء الصحفين  إلى  منعهم  من ألتصوير  . لماذا  أيها  الأخوة  لانه ألان  لم تعد  تلك الصحافة الصادقة الطاهرة  التي  تكتب  ما يمليه عليها ضميرها  فالصحافة  تمارس  الكذب  وتمارس التطرف  والعنصرية  ضد المسلمين  لا تسطيع  ألان  مشاهدة قنوات التلفزيون  في الأخبار أول شيء  يبدأون الكلام  فيه هو المسلمون( متطرفون  راديكاليون عصبيون  قتلة  .. كل ما يأتي على بالهم . ستسبني  وتتهمني بالتطرف  وأنا  ألان اساهم  في تربية  الجيل  المسلمون  ألان اللأمة واللجان يساهمون في تربية الأجيال  فهم يمنعون السرقة  يتكلمون عن الخدرات يقولون  أنها  حرام  ويتكلمون عن الاغتصاب  ويقولون لا يجوز  إغتصاب  المرأة  ويقولون لا يجوز  تزويج الفتاة  بالغصب   يعني  يساهم الأخوة  بشيء  من الخير  في هذه  البلاد  ولكنهم  ينكرون ذلك ... )  
انتهت  الخطبة  ليخرج  الجميع .
الصحفي  غايته أن  يتحدث مع الامام
المصلون  لما رأو ألة ألتصوير  لعب الفضول  دوره  إجتمعو حوله  يتحدثون  معه  قال  لهم  أريد أنا  اتحدث إلى الامام   قال  له احدهم لا يمكنك الدخول  إلى المسجد  هنا  يدخل  المسلمون  فقط  ( أنا شخصياً  لم يعجبني ما قاله  هذا الشخص !!)
قال  الصحفي إلى الكنيسة  يمكنكم الدخول  أجابه  : تلك كنيسة وهذا مسجد   . كيفية  كلامه  كانت  غير  لائقة  بتاتاً  !!
بعض الحاضرين  بدأو  في تغطيت عدسة الة ألتصوير  باليد وصحفي  يطلب منهم  أن  يتركوه
أخذه احدهم  وقال  له  الناس  التي  تتكلم  معها   لا تعرف  عليك أن تتحدث مع أحد  لديه  معرفة ويعرف  أن يعبر  لك  عما  يريد قوله  
وبطبع  ستأخد  الصورة  غير الملائمة  عن  المسلمين   وهذا  ما لا نريد .
يأتي  شخص  أخر  ويسأله  هل  لديك رخصة  لتسجيل  هنا
الصحفي : أنا أتيت مع احدهم  إلى هنا
ساذهب  لتكلم  مع الامام  وأسأله  هل يريد الكلام  معك
الصحفي  : حسنا  جيد أنا  سانتظرك هنا
قفز احدهم  قائلاً  : لا لا  لكن عليك أن  تحديد أسئلتك  أولاً  .
الصحفي  : كيف  تحديد الأسئلة  هذا  لا أفعله  حتى مع  رئيس الوزراء !
رجع إليه احدهم  قائلاً  سيتحدث معك الامام  لكن  بسرعة
الصحفي : جيد جيد  لا بأس .
يدخل الطاقم إلى ساحة  المسجد للقاء الإمام .
يخرج  الإمام  الشيخ عبد الحميد  ببذلته  البيضاء  الناصعة  الجميلة  
الصحفي : مرحباً .
الإمام : مرحباً  اهلا  بيك 
الصحفي : ما إسم  حضرتك ؟
الإمام  :عبد  الحميد ...
يتبع ...


ملحوظة :( البرنامج  ثم  بثه في  القناة السادسة الإسبانية  على  برنامج  سلبادوس سلبادوس 'الناجون'  لمقدمه  جوردي إبولي  ) 
رابط  جزء  من الحلقة  هنا بالإسبانية 

                                                     
ترجمة  لي  اقبلوها إن  كانت  هناك  أخطاء  انتظر  منكم  التصحيح  لي  والله المعين  
داز هنا  كان  لهيه ...

الخميس، 5 يناير، 2012

عندما أحلم

520 سنة  مرت على  سقوط الأندلس  ،،،
الأندلس  الإسم الذي  يدعون  به الإقليم  الجنوبي  من إسبانيا " أندلسيا "
  نحلم  بإستردادها ! إلى أين  ستعود ؟  من سيعيدها ؟ كيف ؟
سنحلم  ادن  ...
من المحيط  إلى  المحيط  "وليس الخليج " لا شيء  إسمه  التأشيرة  الحدود  لا وجود لها ...
 عندما  يظهر  شيء  إسمه  الإتحاد  الاسلامي   عندما  تنهار  أوربا  أمام أزمتها  عندما تنقلب الأوضاع  ... عندما  يصبح  المسلمون  في القمة ، لديهم القوة و  كلمتهم  في العالم  ...
لدينا  ماضي  يجعلنا  أقوى  لكن لازلنا  نسترجعه  لذكرى  فقط وليس  للعمل  به ...  سنحرر  القدس  بأغنية على ما يبدو...
  سأقول  ستعود  الأندلس  بطريقة  أخرى وبدون  قطرة  دم ... ستسمعون  حينها   إسبانيا تطلب  الإنضمام  إلى الاتحاد الإسلامي  بعد تفكك الاروبيين ...وقد  يطلب البقية  هم  أيضاً  ذلك  :) ستسمع  الأخبار  بالمقلوب . بعض المهاجرين  الأوروبيين  يحولون  تسوية وضعيتهم  القانونية  في  الأتحاد  :) 
 قد  يحدث من يدري  إن شاء  الله ...










"لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) (الأحزاب 21).

الاثنين، 2 يناير، 2012

مغاربة العالم


واحد من كل عشرة مغاربة يعيش خارج المغرب  حسب  بعض الأحصائيات ، و  يقدر عددنا حول العالم  بما  يقرب  39,757,175  مغربي منهم    5413956 خارج المغرب  هذا  دون دكر المغاربة الذين كونو عائلات  في المهجر  ، أي العدد  سيكون  أكثر  حاملو الجنسية المغربية  في كل مكان ... مصدر الإحصائيات 
كل هذا العدد  لو فكر أن يعود هل يوجد مكان  له  في بلده  ...


هم (نحن) في كل مكان  نعم  ستقول  لسنا  وحدنا  من يهاجر  ، لن تجد  مغربيا في بلد ما  يقول لك  جئت  في جولة سياحية ... ما أتى  به إما دراسة أو عمل            
وإن وجدو  فنسبتهم  ضئيلة  ...
إن أراد  السياحة  فوطنه  أولى  به  :)  من طنجة إلى الكويرة  ...
أنهي كلامي  بما قاله  احدهم في الشريط  أسفله : هاد الناس  كيبغيو الوطن  تعهم لانه كيعطيهم وحنا  المغاربة  كنبغيو المغرب  ديالنا  والعاطي الله  ...




هاته  المبادرة  جأت  من طرف  ياسين جرام جمع  الجالية المجلية  في بقاع  العالم  بالمقيمين  في المملكة  السعيدة ورسالته كانت هكذا




مهاجر  داز  هنا  كان  هنا  :) 

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة