الجمعة، 6 يوليو، 2012

الخميس، 21 يونيو، 2012

عودة من نوع أخر


كما  العادة   حان موسم  العودة  بنسبة  له ...كان ينتظر  طوال  السنة  ،طريق طويل  ينتظره  ليعود  إلى  عائلته  ، نفس  الطريق  نفس  الحدود  نفس الاشخاص  ...
من جهة اخرى   نصف  الحكاية   تتم  صياغته  في  حيه الذي  نشأ  فيه   ...
بنت  الجيران  تعود  من  احدى  اليالي  الحمراء  لتدخل  إلى المنزل  وتروي  لأمها  أنها  قد  سلمت نفسها  وفعل  بها ما فعل  ...
هو  كان قد  وصل لتوه  من تلك  الرحلة المتعبة   لقيه  الجميع  بصدر  رحب   كان معروفا في حيه  أنه شخص  وقور  لا  يدخل  في ما لا يعنيه  ...
 في   الجهة المقابلة   دار  الحديث  بين  الفتاة  و أمها   حوله  ...قالت  لها  هو  الحل   إبن  الجيران ،  أنا سأذهب  اليهم  لأشتكي  وانت ما عليك إلى أن تقولي  نعم على كل شيء  أقوله ...
وذلك ما حدث   ذهبت  اليهم  لتجعل الفرحة  حزنا  ...
قالت  لهم ابنكم  ضحك على  ابنتي  ...إلخ ...كل شيء إنتهى  إلى المحكمة  ...
حكمت  المحكمة  عليه  بالزواج   منها   و  قبل  بذلك  ...
هو وهي  في بيت  واحد  وجهاً  لوجه  ..وكل منها  يعرف  الحقيقة  ...
هو لم يعد  ذلك  الشخص  المألوف   ...قبل  بما  أمامه  ، لكن  في داخله  هناك أشياء  اخرى  مختبئة ..خطة  ما  !!!
 أصبح قلبه  بلا رحمة ...  هي في  المنزل  لوحدها   الباب  مغلق  ليل نهار ...يأتيها  بما  تسد  به  جوعها  . خبز..ماء  ...بمعنى  أخر   سجن !!
حتى  من  النوم  كانت تنام  على  الأرض  مباشرة  ...لا أحد  يعلم   ...أمها  قد  فعلت ما عليها  و وجدت  زوجاً  لها  بعد  ذلك لا يهم !!!
كانت تطلب  منه الطلاق   لكن هو لا يقبل  ...
لتمر  الايام  و  شهور  على هذا  الحال  ...  
طلبت منه  أن تطلقها  وتتخلى  له عن  كامل حقوقها  ...
قبل بذلك ...لتعود  إلى أمها  ...هناك فقط  ستبدأ  من جديد   قصة  جديدة   ...

داز  هنا ما كان لهيه   

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

الإعتدال طريقنا




الإعتدال  طريقنا  نبذ   التطرف دائماً  قولاً  فعلاً و إعتقاد هذا  هو الدرب في الشرق والغرب    ...نحن المسلمون  ...
أنشودة لفريق الجامعة العالمية

الأربعاء، 14 مارس، 2012

البحث عن منزل !

خرجت  باحثا  عن منزل جديد  ...كان علي البحث عن  وكالة  لبيع  وكراء المنازل  ، وجهتي  كانت  ذلك  الشارع  الكبير  كنت متأكدا  أني  سأجدها هناك ...
في طرقي رأيت  لافتة  معلقة من شرفة  إحدى  العمارات  فيها أن الشقة  معروضة للإيجار  سجلت  رقم الهاتف  المكتوب عليها  لأتصل  بهم  من أجل معرفة  عنوان  مكتبهم  وذلك ما حدث  ...دلوني على مكانهم  لأتجه  صوبه مباشرة  ...
دخلت  إلى  مكتب  المسؤولة  عن  العرض   ، شرحت لها  أني أبحث   عن  منزل في  الحي الفلاني  ...بدأت البحث   في حاسوبها   لتريني  بعد  ذلك  صور  إحدى  الشقق...  بينما  كنت أرها  سألتني  ما اسمك ؟ 
أجبت : محمد  !
قالت  لي : المنازل  التي نعرض  اصحابها  لا يقبلون  بالاجانب  !!؟ 
هي  أيضا  كانت أجنبية !!
وجهها  ليس لأهل  البلد  ملامحها  تدل على أن أصلها من  أمريكا  الجنوبية   !
فهمت حينها  أنها  تريد  أن  تقول: المنازل  التي نعرض  اصحابها  لا يريدون  مغاربة  إن لم  أقل مسلمين   !!
لم يكن  ما قالته  غريبا علي  فقد  كانت لدي  فكرة  عن الأمر   فسمعتنا  الرائعة   المحلقة  في الأعالي   جعلتنا  نحقق  هذا  الإنجاز  العظيم    ...
كان  أملي  الوحيد  للحصول على منزل  هو  كرائه من  شخص  أعرف  شخصيا  دون  الدخول في  أي  اجراءات ...
والحمد   لله حصلت على ما كنت  ابحث  عنه  ...
تحية  لكل  مغاربة  العالم  اينما  حلو  وارتحلوا   إن  لم أقل  مسلمي  العالم  ...
سجل  أنا  أيضا  مسلم  مغربي    ...

                                                                  

الأحد، 26 فبراير، 2012

مجرد صور

كنت  أريد  أن امسح  خزان  حاسوبي  و قلت  أنا أحتفظ بهاته الصور  هنا  فهي في الحفظ  والصون هنا   












































































































Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة