الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

جولة تحت الارض...دراما الأسفل ...

ليس  إلى ما تحت القشرة  الأرضية  لا لا ، مجرد  بضعة امتار إلى  الأسفل ، محطة قطار  الأنفاق  أو  المترو إن صح  التعبير ...
تظهر  لك  تلك  الحفرة  بعلامة  فوق واضحة   تشير  لك  أنك على وشك  الوصول  إلى  المحطة .
أنزل  عبر السلالم  إلى يميني  توجد  لافتة مكتوب  عليها  غرامة  مالية  تقدر  ب50 اورو لمن يتواجد  داخل المحطة  دون تذكرة ... أكمل  إلى الاسفل  ، أصل إلى  الطابق  الاول  حيث يتم  حجز  التذكرة  هناك  توجد  مجموعة  من  الألات  لهذا  الغرض  تضع  بضعة  قطع  نقدية  تضغط على نوع  التذكرة  التي  تريد لتسقط  التذكرة  أخدها  وأكمل  نحو  الأسفل ...
أقف ....من  يساري  السلالم و من يميني  المصعد وفي الوسط على   الحائط  توجد لافتة مكتوب عليها " لصحتكم  إنزلو  عبر السلالم "    ويدور  حديث  في رأسي..
لا لا تنزل إستعمل  المصعد وإستهلك  القليل  من الكهرباء  لقد  دفعت  ثمن  المذكرة !!!
لا لا لا  إنزل عبر  السلالم حرك عضلاتك قليلا  هذا  سينفع صحتك ...
الصحة  سترها  عندما " تكركب مع  دوك الدروج "
لا تضغط على الزر لا  لا  ...
فاز  الجانب  المظلم  :p
تقترب  عجوز  ويفتح الباب اسمح  لها  بالدخول  أولاً  اتبعها ...يبدا  المصعد في  النزول...
أحسست  أن العجوز  أحكمت  على  محفظتها شيء  مؤسف  لكن ليس باليد  حيلة  ( حوتة كتخنز  الشواري ):
 وبدأت  أحدق   في  السقف  :)...
نصل إلى  الأسفل أخيراً  لتخرج  العجوز
                                                        
المكان  يكون مكتظا في فترات  الذروة  لحسن حظي  كان  شبه  خالي :)))


                                                             
 أخدت مكاني  في أحد كراسي  الأنتظار ،
في الأعلى  توجد لوحة  للعد  العكسي للقطار القادم...خمس  دقائق ...
 كنت على وشك  أن  أحضر  دراما  مترو  انفاقية ...
يدخل رجل  ومرأة من ملامحهما يبدو انهما  من  غجر  رومانيا ، الرجل  كان  يترنح يسارا ويمينا ...المرأة تلاحظ أنها  أخطأت  الأتجاه  وعليها  أن  تذهب إلى  الجهة  المقابلة ...
الرجل  لم يوفقها الرأي  سيقطع  السكة إلى الضفة  الاخرى ...
المرأة  كانت  هناك  وهو  هنا  ، يضع  رجله  الأولى  ويسقط  يحاول النهوض  ليعلق  حذاؤه  " كان مسخوط  الوالدين  شارب  كيبانو ليه  جوج جوج  من الحاجة "...
نهض ليتجوز  السكة  الاولى  لكن  يتهاوى  مرة  أخرى  المرأة  في الجهة  الأخرى  تصرخ إنهض  إنهض ... " دكشي  بحال  برنامج  للا  العروسة " ...
الأنظار موجهة  للوحة  في الأعلى  الوقت  ينقضي ...
احدهم  ينزل  ليساعده لكن  يتلقى   الشتم  من السكران  حتى  الثمالة ...
يأتي  رجل  أمن  ...
هو أيضاً  بدأ  يطلب منه  الصعود ...
الرجل  ينهض  يحاول... يحاول  أن  لا يسقط  وينجح  في الوصول  ...
                                             
يصل إلى تلك  المرأة  التي  يبدو  أنها  زوجته  ليبدأ   في توبيخها  !!!
يصل  القطار  ليحجب عني  نهاية  القصة  و استقله...
أجلس وأقوم  بجولة تفقدية  ببصري  البعض  شبه نائم  اخرون  يقرؤن  يلفت  انتباهي  كتاب  تحمله  احداهن  فيه صورة  سيدة  منقبة . البعض  يستمع  إلى الموسيقى  والبعض يستغل  وقته  في المترو  ليحسن  من مضهره أحمر  الشفاه  وبعض التزيين  هنا هناك ...
أمامي  لافتة  فيها  الكراسي محجوزة  وأسفل  الكتابة  توجد  صورة  لمرأة  حامل ، عجوز ، وشخص  بعكازين ...
أنظر مرة أخرى من حولي  فأجد  عجوزا أنهض لأقدم  له  مكاني...  إبتسم  :) هذا  ما كنت  أريد :))))
أسيل إلى  إحدى  المحطات  كان علي  الخروج  لتغير  القطار ...
أمر من  نفق طويل  الناس  فيه  كالسيارات  في الطريق السيار ...أقصى  سرعة  في كلا الأتجاهين...
في الوسط  يوجد  احدهم  يعزف  على السكسفون  أنا شخصياً  كان الصوت  مزعجا بنسبة  لي ؟


البعض  كان يلقي  له  ببعض  الاورويهات في  محفضة الألة التي كان يعزف عليها ...
أكمل  بأقصى  سرعة  لألحق بالقطار التالي .
التقيت  بأحد  الأصدقاء  بعد  الترحيب  بادر بسؤالي كيف  لكم  أن تصوتو  على  احزاب  إسلامية  بعد الثورة  التي   تجتاح  العالم                      العربي  ...أجبته  إهتم  بأزمة بلدك  الأقتصادية  ودع  عنك  ذلك  الأمر  فأنت  لن تفهم ...
بعد كل  الوقت  الذي  قضيت   تحت  الأرض  حان الوقت  للخروج  إلى السطح  ...
أنا في ساحة كتالونيا  أو  جامع الفنا  الكاتلاني  إن صح  التعبير ... ساحة تجمع  كل الأجناس  عروض  رسامين  ...
                                   
    الرسم على  الطريقة  القديمة  البقاء  متجمداً  دون حرك :p...


                                           
أكملت جولتي  حتى  نهاية  الساحة  الممتدة  إلى  البحر ...هناك  تستوقفني شرطية وشرطي  لتطلب  مني  بطاقتي  اعطيتها  إيها ليأخدها الشرطي  وتبدأ  هي في الحديث  معي  قائلةً ماذا  تفعل هنا  قلت   في نفسي  جئت  لأطلع  على المكان  من أجل  تفجيره :p اسئلة غبية ...
أجبتها مجرد جولة  .
الشرطية : جيد  ،الأمور  أصبحت متأزمة  .
نعم  معك حق  لكن  ماعلينا  إلا أن نساير الوضع ...
أعاد الشرطي  البطاقة  لي قائلا شكراً لك :)
والشرطية  قالت  لي إلا اللقاء  قلت  في نفسي  " الله يبعدني  عليكم  أودي أشمن لقاء "
عدت  أدراجي  بحثا  عن  أقرب  حفرة  مترو لأعود إلا  تحت  الأرض ...
داز هنا  كان  لهيه...

الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

اش كتدير ( بدكاست ولاد الشعب)

بلاتي بلاتي  بش نسجل  هنا  ياك .
اه  ضغط  هنا  . 
بلاتي نجرب بعدا واش   خدام .
احم احم سلام عليكم  أنا ...
سمع  اه اه هو هداك  غير توكل على لله  وترثر مع راسك 
اش  غادي  نترثر راه غير  جوج دقائق .
مهم  بدا ...
امي كتسول  اش كتدير  تما ؟
ولو  غير  شي هنا ، ماعلينا ..
وبدا  نت 
اه اه  صافي غانبدا احم  احم  سلام عليكم  ...
أجي  وخص  مي  تسكت  الكوكوت  غدي يتسمع  صفير الكوكوت  في التسجيل...
ومييي و- وقفي  الكوكوت  راه  فضحاتنا 
هي نبقاو  بلا عشا  اليوم 
أودي غير  5 دقائق  
وسد  الباب  ...
وبدا  غادي  يجي  الوليد  إو شوف  كيف تفهمو  هادشي ...!
ورد  البال  للباب  نت ...
وغير  بدا ...
بسم  الله  فين  نضغط  هنا  ياك ...
وبداااا...
اه اه  واخى.. سكتو  الله يرحم  الوالدين  
بسم الله  سلام عليكم   أنا  محمد ...
.......
أيتما  ديستما نوجاكن إيراحة دلهنا دوافولكي والسلام عليكم  ورحمة  الله  تعالى  وبركاته  
بنسبة للترجمة   للجملة  ما قبل  الأخيرة   غادي  نقوليكم   ما  يقوله  لي البعض  عندما  يكتبون  لي بالفرنسية  مشي  لترجمة جوجل !!!


الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

الفرنسية من مغرب جلجلان

 مجرد  مسيرة  دراسية  مغربية  كالعادة  لا جديد  فيها ...
درست  الابتدائي  والثاني  في مدينة سيدي  افني ، القسم  الثالت لظروف  درسته  في  بادية  ايت  باعمران بضبط إدموسكنة...
كما هو  معروف  في القسم  الثالت يتم  تدريس  الفرنسية  أول  درس  في  الحروف الاتينية  لا فكرة  لدينا ، أستاذ  يدرس قسمين  الثالث والرابع  كلتا المادتين  الفرنسية  العربية !!!
ماذا  ستتعلم ؟ كنت  من  المتفوقين ، إبن  المدينة  لن  يقف  في طريقه  أحد :p ...
أستاذ جعله  بعده  عن  أهله  لا يقوم  بشيء ...
قال لي  في أحد  الأيام  قف  قرب النافذة  وفتح  عينيك  اذا  رأيت  المدير  آتٍ  أخبرني ...!
هو في  منزله  المجاور  للمدرسة  لا أعرف  ما يفعل  في وقت  العمل ...
أنا  واقف قرب  النافذة  أرقب  الطريق  لكن  الطريق  من  الجهة  المقابلة  أيضاً  ...! من يحرسها !!!
لا يهمني  أنا  مهمتي  هي  النافذة  الغربية ...
تفكيري  في عالم  أخر  عالم  التلفزيون  الذي  تركته  الرسوم  المتحركة  اشتقت  لها  أين  أنا ...
فجأة  ( معرفتش بش تبليت ) وقف أمامي  المدير  بشاخ الييدم...
أين  المعلم  
أي معلم  ( من جراء الصدمة ).
اه  في  منزله على ما أعتقد؟
حسنا.
خرج المدير ليتركني  في حالة  هلع ماذا  أفعل  ؟!!!!
هل  أخبر  المعلم  هل  أبقى  في مكاني...   ما بالي  وهذا كله  ما هو دوري هنا ؟
لا اعرف ...
فجأة  دخل  المعلم  بعد  أن تحدث  مع المدير  على إنفراد !
دخل  غاضباً  .
ماذا حدث  . أنت نعم أنت ...من أنا  نعم ...لا أعرف  لم أره ...
أخد  الانبوب البرتقالي  المشهور ...ضربة لكل واحد  في القسم ...!
أنا  هههه  أنا  أنا  صاحب  المصيبة  أي مصيبة  لا أعرف  لم أعد أفهم  ؟
عشر  ضربات في اليد كجزاء ؟
أنا رأس  الحربة  استحق...  ماذا استحق ؟
كل مافعلته هو  أن اذهب  إلى مقعدي  وامسك  بالانبوب  الحديدي  البارد لعله  يخفف  عني  الألم !
مر العام الدراسي هكذا  هنا  هناك  لا أحد  يهتم  ولماذا  يهتم  ؟
مجرد  بادية   لا أحد  يراها ...
أجل  تمر السنة  سنة  سوداء . 
أعود إلى سيدي افني  أنا في الصف الرابع  
كل شيء  تغير  بنسبة  لي  كان اليوم الأول  بعد   النشيد الوطني  صرخ احدهم  الكل  إلى  القسم  الذي  كان  يدرس  فيه  العام  الماضي ...
بدأ الكل يتلاشى  أنا وحيد في الساحة !
أنا لم أكن  هنا  العام  الماضي  أين اذهب .
دخلت مع أحد  اصدقائي  إلى قسمه  ( تخشيت وخلاص) 
بدأت رحلتي  الفرنسية  لا أعرف  ما الذي  حدث لي مع  الفرنسية  مند  ذلك الحين  ؟
مجبر على تعلمها أو ماذا  لا أعرف  كنت لا أستسيغها  أو  مغرب  الجلجلان  هو من كان السبب  لا أدري ؟
أكملت دراستي  لكن  الفرنسية  كانت  عقبة  أمامي كنت أحاول  أن اتجاوزها  لكن  لم استطيع  ...لكن لماذا  اتجاوزها  هل  أنا في فرنسا  أم ماذا  ؟
أنا في بلد  لغته الرسمية  هي العربية  على ما أظن ...
انتقلت  إلى المستوى  الاعدادي  . الفرنسية  مرة  أخرى  كنت متفوقاً  في  المواد الاخرى   إلا الفرنسية  لكن  كانت نقاطي تغطي ذلك النقص ...أنا  في الثالثة  إعدادي  يجب أن أقرر  أي شعبة  اختار  الكل يقول  لي الشعبة  العلمية  إن كنت  لا تجيد الفرنسية  فلا  تضيع وقتك  اختر الأدبية  .
لكن  أنا  ميولي  علمي  !
إخترت الشعبة  الادبية  . لكن ماذا اخترت  هههه  أدبية  تحاول   أن تهرب  من الفرنسية  لتجد نفسك  أمامها  وجها لوجه 
4 ساعات عربية  و-4 ساعات فرنسية  ( صافي  كملات) 
أصبحت  الفرنسية  كالعربية !
لن  اتقدم  ...السنة الاولى  مرة  بصعوبة  تأتي  الثانية  لأختفي  بعد شهرين  من بداية الدراسة ..إلى   أين ؟ هنا ...
اتصلت  بأحد اصدقائي  قال  لي  أستاذ الرياضيات  سأل عنك  أجبته  أنه  رحل ...فقال  ساوزع  نقط  محمد  عليكم ...هانيئا...




الخميس، 3 نوفمبر، 2011

عيد بنكهة إسبانية

أسبوع  قبل  حلول  العيد ...
 كل المسلمين  حريصين على إقتناء  اضحية العيد ، إن  كنت  تتبع  القانون  فعليك  أن تشتري  الاضحية  من  إحدى  المجازر  الاسلامية  لكن  كيف  يتم  ذبح  كل ذاك  العدد  في  وقت محدد لا يمكن ،  وبالتالي  ستصلك  الأضحية  في  اليوم الثاني للعيد  أو بالاحرى  جثة  الأضحية  التي  لا نعرف  كيف تم  ذبحها !!!
قررنا  أن  نبحث عن  إحدى  المزارع  ونشتري  الكبش  ونذبحه  بانفسنا  كل هذا  مع العلم   أن الجالية المغربية متخوفة من الذبح فالمزارع الغير المرخص لها ، بسبب ما اشيع عن ان هناك غرامة مالية تقدر بحولي 3000 يورو لكل من ضبط بحوزتة كبش حي او مذبوح وبدون طابع الطبيب.
كل هذا  لن  ينال  منا  هاته  المرة نريد  عيداً  حقيقياً  ^^...
أخدت السيارة  وبدأنا   الجولة  التفقدية  هنا  هناك  حتى وجدنا  أحد المزارعين  اتفقنا على  أن  نأتي في الصباح  الباكر لتسلم الكبش  هو أيضاً  معرض  للغرامة  لمشاركته  في  الجريمة  لا مفر كان  ذلك  هو الأتفاق...
بعد صلاة الفجر انطلقنا  صوب المزرعة  أخبرنا  البعض  أن دوريات الشرطة  في كل مكان  حتى  أنها  ذهبت إلى المزارع  المشكوك فيها والتي  باعت الخرفان  وتقاضت أجرها   والذي  سيأتي  لأخد  أضحيته  سيجد الشرطة يا سلام على القانون ...
توكلنا على الله  ودخلنا  المغامرة أخدنا  قبلاً  كيسين  كبيرين  لوضع الخروف :p جريمة  أخرى ضد الحيوان  الله يسمح  لينا  ( إلى شافونا هدوك  ديل حقوق الحيوان  غادي  يكلونا حيين) على فكرة الحيوان  سنترك  له  مجالاً  لتنفس  بطبع ^^...
وصلنا  المزرعة  نظرة  هنا وهناك لا أحد  أسرع أدخله  باع  باع  تباً  أصمت ...
لا يبدو أنه سيصمت  ما  العمل  ...لا أعرف  أغلق  النوافد  جيداً حتى لا يسمع  أي أحد ...
باع باااع  اللعنة  ...
فلننتظر  حتى  يهدأ ...
بعد فترة  ....
هيي يبدو أنه  هدأ  أو مات  هههه  ...
هيا  أسرع  ...
أدرت مفتاح المحرك  بهدوء  حتى  لا يسمع الخروف ويبدأ في الثغاء لكن  نسيت المحرك  عن عن ...باااع  باع ...
إنطلقت كلما كنت  احتاجه  هو موسيقى فيلم المهمة المستحيلة  لتوم كروز  ^^  عين على الطريق   وعين  تراقب   هنا وهناك  ...
دخلنا  المدينة  كانت  لحظات  حرجة  بااع بااع ...أصمت  بااع  توقفت  لعله يصمت ...
أكملت وصلنا  إلى باب المنزل ...
هو  تأتي المرحلة الاخيرة والاصعب إخراج الخروف دون أن يلاحظ أحد  صعدت بالسيارة  فوق الرصيف حتى أترك المجال لسيارات  من أجل المرور  راقبنا  المكان  جيداً  لا أحد  أخدت  نفسا عميقاً  ترجلت  من السيارة فتحت صندوق السيارة  طلبت  من الله ان لا يصرخ الكبش  ^^
أخدته  بسرعة  أدخلته  المنزل  والحمد لله  ...بااع  بععع باااع بععع  ...
باااع بااااع  ...
عيدكم  مبارك سعيد  من هنا  إلى هناك...





Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة